المخابرات الأمريكية تكشف مخططا صينيا للدخول في حرب سنة 2027

كشفت  الاستخبارات الأمريكية ” السي أي أي ” عن نية الصين تنفيذ غزو لتايوان سنة 2027 .

وحسب الجهاز الأمريكي فمن المحتمل أن يكون لدى الرئيس الصيني شي جين بينغ وقادته العسكريين بعض الشكوك حول ما إذا كانت الصين يمكن أن تنجز غزوًا ناجحًا لتايوان بعد أن شهدوا مسار الحرب الروسية في أوكرانيا ، حسبما قال مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بيل بيرنز لبرنامج “واجه الأمة” على شبكة سي بي إس يوم أمس.

بينما تشير المخابرات الأمريكية إلى أن شي أصدر تعليماته لجيش بلاده بالاستعداد لغزو محتمل بحلول عام 2027 ، شدد بيرنز على أنه لم يتم اتخاذ قرار بعد.

وأضاف “أعتقد أننا بحاجة إلى أن نأخذ على محمل الجد طموحات شي فيما يتعلق بالسيطرة النهائية على تايوان. لكن هذا ، في رأينا ، لا يعني أن الصراع العسكري أمر لا مفر منه”.

تصاعدت التوترات بين الصين وتايوان في عام 2022 ، حيث حذر وزير الخارجية أنتوني بلينكين في أكتوبر من أن الصين قد تسرع خططها للاستيلاء على الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي.

وقال بيرنز: “لدى الرئيس شي وقيادته العسكرية شكوك اليوم حول ما إذا كان بإمكانهم إنجاز ذلك الغزو. أعتقد أنهم عندما نظروا إلى تجربة بوتين في أوكرانيا ، ربما عزز ذلك بعض هذه الشكوك أيضًا”.

وأشار بيرنز إلى أن روسيا تعرضت لخسائر فادحة و “أضرار اقتصادية تراكمية” و “أضرار جسيمة لسمعتها” نتيجة حربها في أوكرانياعلى حد قوله .

تعهدت الحكومة الصينية مرارًا وتكرارًا بالسيطرة على تايوان، بالقوة إذا لزم الأمر ، وهي رد صارم على أي محاولة أمريكية لجعل تايوان دولة مستقلة.

وكان قائد البحرية الأميركية الأدميرال مايك جيلداي قد حذر قبل 4 أشهر من أن الصين قد تغزو تايوان قبل بداية العام المقبل.

يُشار إلى أن تايوان (التي تعرف رسمياً بجمهورية الصين) حُكمت بشكل منفصل عن البر الرئيسي الصيني منذ العام 1949، بعدما خسر القوميون الحرب الأهلية أمام الشيوعيين، وهربوا إلى الجزيرة لتأسيس حكومة موازية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *