الجاليات تنتفض.. مظاهرات في إيرلندا والسويد تنديدا بالعدوان الإسرائيلي

شارك الآلاف من أبناء الجاليات الفلسطينية والعربية والإسلامية ومتضامنين مع فلسطين، في مظاهرات حاشدة في إيرلندا والسويد تنديدا بالعدوان الإجرامي الإسرائيلي على قطاع غزة.

ففي العاصمة الإيرلندية دبلن، نُظمت مظاهرة حاشدة للتنديد بالانتهاكات والمجازر الإسرائيلية ضد المدنيين العُزل في قطاع غزة ومختلف مدن الضفة الغربية المحتلة.

وأعرب رئيس الحزب الإيرلندي اليساري ريتشارد بويد باريت، عن استغرابه من المعايير المزدوجة التي يتحلى بها زعماء أوروبا ودولها بما فيها إيرلندا والولايات المتحدة.

وطالب المتظاهرون من الحكومة الإيرلندية بالتدخل السريع لحماية المدنيين العُزل، ومقاطعة إسرائيل بما تقوم به، والذي يرقى إلى جرائم الحرب حسب مواثيق الأمم المتحدة وحقوق الإنسان.

وفي السويد، شهدت مدينة يوتبوري تظاهرة حاشدة، بدعوة من الجالية الفلسطينية ومجموعة التنسيق الفلسطينية السويدية، في مواجهة ما تقوم به آلة الحرب الإسرائيلية من قتل ودمار.

وأبدى الناشطون السويديون خلال التظاهرة تأييدهم الكامل لحقوق الشعب الفلسطيني وتعاطفهم معه، منددين بما تقوم به إسرائيل تحت مرأى المجتمع الدولي ومسمعه الذي يصم آذانه ويكيل بمكيالين دون تحريك ساكن.

وطالبوا المجتمع الدولي بالوقوف أمام مسؤولياته تجاه القضية الفلسطينية، وبإنهاء الحرب التي تقوم بها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني ومحاسبتها على ما تقوم به من اعتداءات، ومخالفتها القانون الدولي على مدار سنوات عديدة.

مقالات ذات صلة