أمير قطر من “الأمم المتحدة”: لماذا ترفض إسرائيل أي حل سياسي عادل للقضية الفلسطينية؟

مازال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، يدافع عن القضية الفلسطينية التي تقع ضمن أولوياته دائما باعتبارها من أهم القضايا التي يحرص على الحديث عنها في أي حدث سياسي عالمي.

وفي كلمته في الدورة الـ 78 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، تحدث أمير قطر عن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في حق الشعب الفلسطيني الأعزل، وندد باستمرار سياسة الاستيطان الإسرائيلي في ربوع فلسطين على حساب حق الشعب الفلسطيني في أرضه.

وقال “تميم” منددا بالاحتلال: إنه لا يجوز أن يبقى الشعب الفلسطيني أسير تعسف الاحتلال الإسرائيلي الاستيطاني، متسائلا: لماذا ترفض الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة أي حل سياسي عادل وفق مبادئ الشرعية الدولية؟.

وذكر أمير قطر مدافعا عن القضية الفلسطينية: “لا يغيب عنكم أن تقاعس المنظمة الدولية عن اتخاذ إجراءات ضد الاحتلال أتاح ويتيح الفرصة لإسرائيل لكي تقوض أسس حل الدولتين بالتوسع والاستيطان حتى أصبح الاحتلال يتخذ شكل نظام فصل عنصري في وضح نهار القرن الـ 21.”

وتابع – بحسب وكالة الأنباء القطرية-: “قد لاحظ ذلك حتى بعض أصدقاء إسرائيل المقربين، كما وترد إسرائيل على مبادرات السلام والتطبيع العربية بالمزيد من التعنت والتطرف القومي- الديني الأصولي في الائتلافات الحكومية والمزيد من الاستيطان، وتهويد القدس والاعتداء على الأماكن المقدسة، والتنكيل بالواقعين تحت الاحتلال، وتشديد الخناق على قطاع غزة”.

وشدد على أن قطر تقدم الدعم السياسي والإنساني والتنموي للشعب الفلسطيني الشقيق، وتساهم في إعمار قطاع غزة الرازح تحت الحصار، إضافة إلى مساهمتها المتواصلة في تمويل وكالة غوث اللاجئين، متابعا: ومازلنا نتمسك بالموقف المبدئي من عدالة هذه القضية التي أصبحت امتحانا لمصداقية ساسة دول العالم تجاه منطقة الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة